العمل

يُرحب بالعاملين الأجانب في دبي، حيث يتلقون المعاملة الحسنة والكريمة. وفي المقابل يُتوقع منهم العيش في حدود ثقافة البلد المُضيف وبيئته.

تتقارب معدلات الرواتب وتزيد في بعض الأحيان عن الرواتب المحددة للمناصب المماثلة في الدول الصناعية الغربية.

ولكن بسبب وجود العديد من المواطنين الإماراتيين من الشباب المؤهلين من هم في حاجة إلى توظيف، يظهر الأمل في أن تُصبح الإمارات في نهاية المطاف سوق عمل ذات اكتفاء ذاتي. ولكن قد يتحقق ذلك الأمل بعد عدة سنوات في المستقبل، لذا يُشكل الوافدون عنصرًا أساسيًا للقوة العاملة للمستقبل. ومن المتوقع أن تتغير أنواع الفرص المُقدمة مع نضوج الاقتصاد وتقدمه في المستقبل. وستتزايد الحاجة إلى الأعمال التجارية، والمهارات المهنية والتقنية بينما قد تتضاءل المتطلبات العمالية، خاصة في مجال البناء والتشييد.

وتُشجع الدولة على وجود التنوع الاقتصادي، خاصة في مدينة دبي، حيث تزدهر قطاعات التصنيع والتجارة والإعلام وغيرها من القطاعات الأخرى. وذلك على الرغم من أن قطاع النفط والغاز الطبيعي ما زال يُمثل القطاع ذو الأهمية القصوى.

الكفالة:

يحتاج جميع الرعايا الأجانب، سواء الزائر أو المقيم، إلى كفيل في دولة الإمارات. والكفيل هو كيان إماراتي - فرد أو مؤسسة - ضامن للأجنبي، ويتحمل على عاتقه/أو عاتقيها مهام حيوية. وقد تتضمن هذه المهام تقديم طلب تأشيرة إقامة أو زيارة، وفتح حساب بنكي، وما إلى ذلك.

وينبغي على الرعايا الأجانب في حال رغبتهم في بدء عمل تجاري مشاركة كفيل محلي بحيث ينال الكفيل نسبة أعلى من المساهمة لا تقل عن 51% في المؤسسة الجديدة، ولكن يستثنى من ذلك وجود المؤسسة داخل المنطقة الحرة. وتتوفر المزيد من المعلومات عن تأسيس مشروع تجاري على صفحة العمل والاستثمارات الإلكترونية.

العثور على وظيفة:

تُمثل وكالات ومكاتب التوظيف دورًا بارزًا في العثور على العمالة المناسبة. وتتواجد العديد من هذه الوكالات في الدول الأصلية للعمال. كما تتوفر أيضًا العديد من الوكالات في دبي والإمارات الأخرى. يتم توظيف أغلبية العمالة من العمال والإداريين بالخارج. وبوجه عام، يُفضل الحصول على وظيفة قبل السفر إلى دبي، عوضًا عن الانتظار على أمل العثور على وظيفة، لكن مع هذا يمكن للشخص زيارة دبي والبقاء فيها إن عثر على وظيفة.

شروط العمل:

يمثل العمل في دبي تجربة مجزية على المستوى المالي، والتقدم الوظيفي والتنمية الشخصي في معظم الحالات. حيث يزيد معدل صافي الدخل في دبي عنه في معظم البلدان الأخرى، بسبب عدم فرض الضرائب الشخصية. فضلاً عن إتاحة الفرصة للشخص بأن يجتمع مع أناس من مناطق مختلفة في العالم، ويكتسب تجربة العمل في بيئة دولية متعددة الثقافات.

تُحدد ساعات العمل عادة بين 8:30 صباحاً و5:30 مساءً أو نحو ذلك. وقد تمنح بعض الشركات موظفيها استراحة غداء طويلة من الساعة 1:00 إلى الساعة 4:00. وفي هذه الحالة، تبدأ ساعات العمل من 8:00 إلى1:00 مساءً ومن 4:00 مساءً إلى 7:00 مساءً. ولأنها دولة مسلمة، فإن يوم الاستراحة الأسبوعي هو يوم الجمعة، وتعمل بعض الشركات من الأحد إلى الخميس، وتغلق يومي الجمعة والسبت كعطلة أسبوعية.

وتقل ساعات العمل إلى 6 ساعات خلال شهر رمضان كاملاً.

أما خلال فترة فصل الصيف، فيطلب قانونياً ألا يعمل العمال في الهواء الطلق، خاصة العاملين في البناء، خلال ساعات يسجل فيها أعلى ارتفاع في درجات الحرارة. وذلك لحمايتهم من الأمراض الناجمة عن التعرض للحرارة مثل الجفاف وضربات الشمس.

عقود العمل:

إذا تم اختيارك لوظيفة في دبي، فمن المرجع أنك ستوقع على عقد التوظيف، الذي سيُحدد شروط وأحكام الوظيفة مثل المكافآت، وساعات العمل، والعطلات، ولوائح الإجازات، وشروط إنهاء الخدمة، وغير ذلك. وقد يحتوي كذلك على وصف للوظيفة.

وتبلغ مدة معظم عقود التوظيف عامين، تجدد بموافقة الطرفين. مع العلم أن قانون العمل يوفر للموظفين الحد الأدنى من الحماية.

Happy Meter